Navigation

31103583 عدد الزوار

السبت، ۲٤ حزيران/يونيو ۲۰۱۷



الشيخ محمد صلاح الدين كباره

الاستاذ معتز مطرجي

 

   لم يحظَ كتابٌ في تاريخ البشرية بمثل ما حظي به القرآن الكريم من عناية ورعاية، كذلك في جمعه وحفظه ودراسة لغته وتذوق بلاغته وحسن روايته وقصصه.

وقراءة القرآن الكريم تعتبر فناً قديماً منذ عهد النبوة وهي مستمرة بالتواصل.

وورد عن الإمام الغزالي ما يلي: وتلاوة القرآن حق تلاوته هو أن يشترك فيه اللسان والعقل والقلب، فاللسان يرتّل والعقل يترجم والقلب يتعظ. وجاء عن الصحابي عبد الله بن مسعود قوله: جوَِّدوا القرآن وزيِّنوه بأحسن الأصوات واعربوه فإنه عربي والله يحب أن يُعرب به.

وكان الشيخ محمد صلاح الدين كبارة يقبل على قراءة القرآن بهدى هذه المعاني   مع موهبة في الصوت وحسن في الآداء، وكان الحافِظ العالِم بالقراءات الأربع عشرة، المجوّد، يعطي الحرف حقه في مخرجه، ويراعي لغة العرب من حيث قواعدهم في تدقيق المدقق وتفخيم المفخم وبالصيغة المتلقاة من أئمة القراءات المتواترة عن السيرة النبوية العربية الشريفة.

وكان الشيخ محمد صلاح الدين كان أبصر النور سنة 1921 في زقاق منور قريب من الجامع المنصوري الكبير وبعد خطوات من الرفاعية والعطارين من أحياء طرابلس التراثية العريقة، التي كانت تموج بكتل المؤمنين من العلماء والفقهاء وحفظة كتاب الله الكريم.

نشأ وترعرع في كنف والده الشيخ محمد علي يوسف كبارة أحد كبار المنشدين ومن أصحاب الصوت الجميل وضمن أسرة إيمانية كريمة.

تلقى مترجمُنا الجليل تعليمه الابتدائي في القسم الشرعي بدار التربية والتعليم الإسلامية، وحفظ القرآن على يد الحافظ الشهير الشيخ نصوح البارودي، ثم غادر الى القاهرة سنة 1941 متابعاً علومه الدينية في الأزهر الشريف، فأخذ القراءات على طريقة الشاطبيه والدّرة على يد شيخ المقارئ المصرية عامر بن السيد عثمان.

بعد عودته من مصر ونيله شهادة التجويد والقراءات هنّأه العلاّمة الشيخ عبد الكريم عويضه وأرّخ عودته على حساب الجمّل بهذه الأبيات:

يا ابن العلى المرتضى كبارة قد عدتَ من مصر بعودٍ أحمدِ

أتقنتَ آياتِ الكتاب بحفظه وجمعتَهُ عن خير هادٍ مرشدِ

أثنوا على الفيحاء فيك فأرّخوا حازت طرابلس ثناً بمحمد

في مطلع شبابه زاحم كبار المقرئين في مصر، فعيّنْته وزارة الأوقاف الإسلامية قارئاً في مسجد الفتح في سراي عابدين. وفي الأربعينات من القرن الماضي تعاقد مع الإذاعة الفلسطينية بالقدس، وتردد صوتُه الرخيم في أرجاء المسجد الأقصى المبارك، وقام بتسجيل قراءات مباركة للإذاعة الفلسطينية والأردنية كانت غاية في جمال الصوت وحسن الأداء، كما طاف في أنحاء العالم الاسلامي ولبّى دعوات رسمية في مكة المكرمة والدروس الدينية الحسنية في المغرب، واتحاد قراء العالم الاسلامي في باكستان، وكان عضواً في لجنة التحكيم الدولية في مسابقة القرآن الكريم في ليبيا وقام أثناءها بتسجيل المصحف المرتّل، ودُعي الى إيران وقرأ في مساجد اسطنبول وأنقرة وازمير.

وجاء في كتاب آثار طرابلس الإسلامية للأستاذ الدكتور عمر تدمري صفحات عن حياة شيخنا الجليل ومما ورد:

وفي سنة 1967 عاد الى مصر لتسجيل وطبع أسطوانات للقرآن والأذان والتسابيح، وحضرتُ معه أمسية في المعهد العالي للموسيقى العربية، وأنشد عدّة قصائد من مقامات مختلفة، كان يطلبها منه أساتذة المعهد وكبار الموسيقيين، وبينهم رئيس المعهد مصطفى نصر، فأجاد ونال الإعجاب التام، وحصل على شهادة من المعهد بأدائه وبراعته في الأنغام بدرجة امتياز.

كان عارفوه يستمتعون بطيب حديثه، وحسن معشره، ويتلمسون وقع كلماته الساحرة على الآذان، ولازال صوتُه العذب الشجي يتردد في مسمعي،وأدرك بين الآية والآية مبلغ الفقدان والخسارة والغياب، ولا يصيب القلب والعقل والأذن سوى الحسرة والصمت على غيابه، وقد أكرمه الله وتوفاه في العشر الأخير من رمضان سنة 1420 هجرية الموافق له آخر يوم من سنة 1999 ميلادية في خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة، فيه خلق آدم وفيه أُدخل الجنة وفيه أخرج منها، ولا تقوم الساعة ألا يوم الجمعة كما ورد في الحديث الشريف، ومن الصدف المباركة أن رفوفاً من الحمام كانت تواكب جنازته في السماء الى مثواه الأخير، وقد رأيتُها بأم العين.

رحم الله الشيخ محمد صلاح الدين كبارة شيخاً مؤمناً وحافظاً للذكر عاملاً فيه وله.