Navigation

31103322 عدد الزوار

السبت، ۲٤ حزيران/يونيو ۲۰۱۷



يوسف عبد الله الخال

(1917-1987)


 
الشاعر المجدد والمنظر للحداثة

  تلقى يوسف الخال علومه الابتدائية والمتوسطة والثانوية في المدرسة الأميركية للصبيان بطرابلس 1926-1932، ثم تابع تحصيله العالي في الجامعة الأميركية في بيروت (1942-1944) وكان بين 1934 و1938 انصرف إلى العمل الصحفي، فلما اندلعت نيران الحرب العالمية الثانية غادر طرابلس إلى حلب ليتابع الدراسة الجامعية في الكلية الأميركية فيها. على أن ذلك لم يطل أكثر من سنتين. بعدها اشتغل بتدريس الأدب العربي في مدرسة الفنون في صيدا.

  وكانت دراسته في الجامعة الأميركية في بيروت في دائرة الفلسفة التي كان يرأسها الدكتور شارل مالك. وتخرج منها بدرجة بكالوريوس علوم. وفي السنة التي تخرج فيها أصدر أول مجموعاته الشعرية (الحرية) وفي العام 1947 ترك التدريس وتسلم رئاسة تحرير (صوت المرأة) التي أنشأتها جامعة نساء لبنان خلفاً لرشدي معلوف.

  وبعد سنة سلّم رئاسة تحريرها إلى صديقه فؤاد سليمان لعزمه على السفر إلى الولايات المتحدة الأميركية.

  ومن العام 1947 حتى العام 1955 عمل في الأمانة العامة للأمم المتحدة بنيويورك كعضو في هيئة تحرير الطبعة الإنجليزية لمجلة الأمم المتحدة مما زاد في خبرته الصحفية.

  وأتيح له أن يتجول في كثير من الأنحاء الأوروبية عندما عين في العام 1950 ملحقاً صحفياً للبعثة التي أنشأتها الجمعية العامة للأمم المتحدة لتهيئة ليبيا للاستقلال في غضون سنتين.

  وفي ليبيا عمل على كتابة مسرحية هيروديا التي كان بدأها في بيروت ثم أنهاها آخر الأمر في نيويورك حيث صدرت عن مطابع جريدة الهدى في العام 1955.

  وفي العام 1952 وبعد استقالته من الأمم المتحدة تسلم رئاسة تحرير جريدة "الهدى" لصاحبها سلوم مكرزل. وقد أتيح له أن يطلع على أعمال الرابطة القلمية ويستفيد من نتاجهم الأدبي.

  وأخيراً عاد إلى بيروت في العام 1955، وتسلم تحرير مجلة "الصياد" التي كان يصدرها سعيد فريحة. إلا أنه لم يمكث فيها طويلاً واستقال وعاد إلى تدريس الأدب العربي في الجامعة الأميركية.

  وفي العام 1956 بدأ الاستعداد لإصدار مجلة (شعر) وكان صدورها- كما يقول هو- "حدثاً هاماً في حياته وفي مسيرة الشعر العربي".

  وفي العام 1958 ترك التدريس في الجامعة الأميركية وانصرف إلى تحرير مجلة "شعر" وأنشأ مطبعة ودار لنشر المؤلفات الأدبية "التي تلتزم بدعوة المجلة إلى الثورة على السلفية والاتباع، والى إعادة النظر من الداخل في معطيات التراث الثقافي العربي، والى ربط مستقبل الثقافة العربية بتفاعلها الحميم الخلاق المبدع مع الحضارة الإنسانية منذ أرسطو إلى اليوم". وقد توقفت "شعر" عن الصدور في أواخر العام 1964 بعد أن نشرت خلال ثماني سنوات 32 جزءاً وعدداً لا يستهان به من المؤلفات الأدبية الطليعية التي كونت النواة الصالحة لحركة الشعر العربي الحديث.

  وفي العام 1967 راودته فكرة إصدار مجلة شعر مجدداً، وذلك عن دار النهار للنشر التي كان تولى رئاسة تحريرها. غير أنه- بعد صدور العدد الأول منها- وقعت حرب حزيران بين الدول العربية وإسرائيل، فتوقفت نهائياً عن الصدور.

  وفي العام 1970 استقال من رئاسة تحرير دار النهار للنشر لينصرف إلى وضع ترجمة عربية حديثة للكتاب المقدس فصدر العهد الجديد من هذا الكتاب.

  وتوفي يوسف الخال في العام 1987 تاركاً وراءه تراثاً شعرياً وعدداً من المقالات والدراسات والترجمات.

مؤلفاته

أ- شعري (ونثر فني):

1- سلماي. طرابلس لبنان، لا ناشر، 1936م. رواية.

2- الحرية. بيروت، منشورات دار الكتاب، 1945م.

3- هيروديا. نيويورك، مطبعة الهدى، 1954م، مسرحية شعرية في ثلاثة فصول.

4- البئر المهجورة. بيروت، دار مجلة شعر، 1958م.

5- قصائد في الأربعين. بيروت، دار مجلة شعر، 1960م.

6- قصائد مختارة. جمعها مع مقدمة علي أحمد سعيد (أدونيس)، بيروت، دار مجلة شعر، 1963م.

7- الأعمال الشعرية الكاملة. بيروت، التعاونية اللبنانية للتأليف والنشر، 1973م، ط2 (مزيدة)، دار العودة، 1979م.

8- الولادة الثانية. بيروت، دار مجلة شعر، 1981م.

ب- مقالات ودراسات:

1- الحداثة في الشعر. بيروت، دار الطليعة، 1978م.

2- رسائل إلى دون كيشوت. بيروت، دار النهار للنشر، 1979م.

3- يوميات كلب، بيروت، دار النهار، 1987م.

4- على هامش "كليلة ودمنة": منطق الحيوان. بيروت، دار النهار، 1987م.

5- دفاتر الأيام: أفكار على ورق. لندن، رياض الريّس للكتاب والنشر، 1987م.

ج- ترجمات:

1- وجوه سوفياتية في تسع قصص. لريموندبور. بيروت، دار الثقافة، 1955م.

2- الديموقراطية: أمل الإنسانية الأكبر. لليلاند ديويت بولدوين. بيروت، دار الثقافة، 1956م.

3- ترجمات من الشعر الحديث. لـ تي. اس. اليوت. دار مجلة شعر، 1958م. (ترجم منها يوسف: "الرجال الجوف" (ص119-126)، و "الأرض الخراب" بالاشتراك مع أدونيس (ص127-148).

4- ديوان الشعر الأميركي. بيروت، دار مجلة شعر، 1958م.

5- خواطر عن أمريكا. لجاك ماريتان. بيروت، دار مجلة شعر، 1958م.

6- إبراهيم لنكولن، من الكوخ إلى البيت الأبيض. لكارل ساندبرغ. بيروت، دار مجلة شعر، 1959م.

7- الطريق نحو الغرب. قصة في البطولة والشجاعة والحب لـ هـ. ب. فان وسب. بيروت، دار الثقافة، ؟ 196م.

8- قصائد مختارة. لروبرت فروست. بيروت، اتحاد جمعيات الكتاب المقدس، 1978م.

9- الحكماء السبعة. لـ هـ. ب. فان وسب. نقله عن الإنكليزية يوسف الخال وأنيس فاخوري. صيدا، دار مجلة شعر، المكتبة العصرية، 1963م.

10- لبنان في الأمم المتحدة. ليوسف سلامة. بيروت، دار مجلة شعر، 1965م.

11- ثلاثة قرون من الأدب. لنورمان فورستر، جزءان، إشراف نورمان فورستر، روبرت فوك، اختاره وأشرف على ترجمته جبرا إبراهيم جبرا. ترجمة يوسف الخال وآخرون. مراجعة عبد الواحد لؤلؤة. بيروت، مكتبة الحياة بالاشتراك مع مؤسسة فرانكلين، 1966م.

12- تاريخ لبنان الحديث. لكمال سليمان الصليبي. بيروت، دار النهار للنشر، 1967م.

13- النبي. لجبران خليل جبران. بيروت، دار النهار للنشر، 1968م.

14- الكتاب المقدس. العهد الجديد. الترجمة العربية من اللغة الأصلية. بيروت، اتحاد جمعيات الكتاب المقدس، 1978م.

15- التحول السياسي في تاريخ لبنان الحديث. لاليّاف. حريق. بيروت، دار الثقافة، ؟196م.

16- الكتاب المقدس. أي كتاب العهد القديم والعهد الجديد. الترجمة العربية الجديدة من اللغات الأصلية مع الكتب اليونانية من الترجمة السبعينية. بيروت، دار الكتاب المقدس في الشرق الأوسط، 1993م.